ميناء الدوحة يسجل عبور أكثر من 205 آلاف زائر

ميناء الدوحة يسجل عبور أكثر من 205 آلاف زائر

بنمو 42% عن الموسم السابق

ميناء الدوحة يسجل عبور أكثر من 205 آلاف زائر

في موسم 2019-2020 السياحي

سجل ميناء الدوحة، بوابة قطر للسياحة البحرية، عبور 205946 زائرا بين سائح وطاقم خلال الموسم السياحي 2019-2020 بزيادة 42% عن الموسم 2018-2019، كما ارتفعت السفن السياحية الزائرة خلال الموسم بنسبة 36% لتبلغ 60 سفينة سياحية مقارنة بإجمالي 44 سفينة سياحية في الموسم الماضي.
ويعكس النمو القياسي في أعداد السياح والسفن الزائرة الدور الهام لميناء الدوحة في الترويج لقطر كوجهة سياحية بحرية هامة في المنطقة حسب الخطة الاستراتيجية والتسويقية لوزارة المواصلات والاتصالات وبالتعاون مع المجلس الوطني للسياحة. كما يعكس الجاذبية السياحية الكبيرة لدولة قطر وقدرتها على أن تصبح مركزا رئيسيا للرحلات البحرية السياحية في الشرق الأوسط حيث شهد الموسم السياحي 2019-2020 تدشين 4 سفن سياحية جديدة أولى رحلاتها إلى قطر، كما تم خلال الموسم ولأول مرة تسيير رحلات سياحية ذهابا وعودة من ميناء الدوحة مع تنوع جذري وسلاسة كبيرة في الخدمات المقدمة للزوار مدعومة بتدشين مبنى الركاب المؤقت والذي يمتد على مساحة 6000 متر مربع.
وقد تميز الموسم 2019-2020 بالعديد من الأحداث التي كان لها دور كبير في تعزيز مكانة ميناء الدوحة على خريطة الرحلات البحرية السياحية في المنطقة كان أهمها نجاح الميناء في استقبال العديد من السفن السياحية العملاقة في وقت واحد، مما يؤكد قدرة الميناء على التعامل مع النمو الكبير في قطاع السياحة البحرية وتحقيق تطلعات دولة قطر فيما يخص تعزيز عوائد السياحة البحرية وتحويل قطر لمركز رئيسي للرحلات السياحية البحرية في المنطقة.
ويؤكد هذا الإنجاز الهام نجاح الجهود والتدابير الهامة التي اتخذتها مواني قطر بالتنسيق مع الجهات أصحاب المصلحة، وزارة الداخلية، والهيئة العامة للجمارك لضمان رسو آمن سريع وسلس لجميع السفن التي تزور ميناء الدوحة بما يضمن تجربة سياحية متميزة لزوار الميناء.
ويأتي هذا النجاح في الوقت الذي يشهد فيه الميناء السياحي مرحلة إعادة تطوير شاملة لاستيعاب التدفق المتنامي لسياح الرحلات البحرية في الدولة من خلال تحسين جودة البنية التحتية للميناء وتوفير المرافق والخدمات الضرورية لخدمة هذا القطاع المتنامي. ومن المتوقع أن يساهم تحويل ميناء الدوحة إلى محطة فاخرة متكاملة للسفن السياحية في المنطقة في توفير فرص استثمارية جديدة وغير مستغلة أمام الشركات والقطاعات الاقتصادية المختلفة في الدولة مما سينعكس بالإيجاب على نمو هذه القطاعات، حيث يفتح تحويل الميناء إلى محطة فاخرة للسفن السياحية الباب واسعا أمام تطوير المزيد من المنتجات والخدمات ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بقطاع السياحية. وفي ظل ارتفاع الطلب على الرحلات البحرية السياحية حول العالم فإنه من المتوقع تحقيق ميناء الدوحة أرقاما قياسية سيكون لها دور هام في تحقيق الطموحات بوصول الرقم المستهدف 500 ألف سائح بحلول العام 2022.

About Post Author