“لاوس”.. أرض المغامرة

“لاوس”.. أرض المغامرة
    فى بقعة لم تفسدها يد الحضارة وجلبة المُرتادين، يمكنك القيام بجولة سياحية غير نمطية تمنحك الكثير من متعة المغامرة وثراء الطبيعة، حيث لن تجد المنتجعات الفاخرة والملاهى العصرية و مراكز التسوق الضخمة، ولن يزاحم خيالك شىء على الإطلاق سوى إطلالة الطبيعة الساحرة.
    “لاوس”.. أرض المغامرة ولؤلؤة جنوب شرق أسيا التى لا يعرفها كثيرون، رغم ما توفره من تجربة سياحية فريدة لزائريها، فهى أحد أجمل الوجهات السياحية بقارة آسيا، وتحتل موقعاً حيوياً بين الجبال الشاهقة والشلالات المهيبة والغابات الكثيفة، مما يسمح بالتقاط الصور التذكارية المميزة من أعلى القمم الجبلية وسط انهمارات الشلالات .
    تتّخذ البلاد شعاراً للجذب السياحى غاية فى الروعة وهو “ببساطة جميلة..simply beautiful” وهى كذلك بالفعل، حيث تزخر بالمعابد القديمة ومعالم الثقافة البوذية والعمارة المميزة، وتعد من أفضل البلدان لمحبي الاسترخاء، حيث الاستمتاع بغروب الشمس المذهل على نهر “ميكونغ”، والتأمل فى رحاب النجوم الساطعة بجزر “سي فان دون”.
    يقول خبراء السفراء: “رحلة الى لاوس هي بمثابة فاصل للروح”، وذلك لما تتميز به من بساطة وهدوء. وحتى في المدن الأكثر تقدماً ستكتشف أن هذا البلد الذي لم يتطور على غرار العديد من المناطق الأخرى في جنوب شرق آسيا، يوفر تجربة سياحة فريدة من نوعها تجمع بين الهدوء والراحة والاستجمام.
    يمكنك استئجار دراجة نارية ليوم واحد والقيام بجولة في الريف في الجنوب في “زاكيك” أو “باكس”، لزيارة كهف “هونغ لور” الشهير، أو هضبة “بولافن” الشهيرة بزراعة البُن. وإذا كنت مُهتماً بالفن المحلي، توجه الى القرى الحرفية في جميع أنحاء “لوانغ برابانغ”، حيث لا تزال تستطيع رؤية الناس يقومون بصناعة الفخار والمنسوجات والورق والمعادن الحرفية بالطرق التقليدية.
    يمكنك الاستمتاع أيضاً بممارسة رياضة التجديف، وتسلق الصخور وركوب الدراجات الجبلية في جميع أنحاء لاوس. وفي العاصمة “فينتيان” يمكنك مشاهدة بعض الأفلام الوثائقية، وزيارة متحف “لاوس” الوطني، الذي يضم معروضات من الهند الصينية في فترة العصر الحجري إلى التاريخ الحديث.
    تعد أيضاً محمية “بوكيو” واحدة من أهم أماكن السياحة في لاوس، لكونها واحدة من أكبر وأهم المحميات الطبيعية التى تضم أنواع نادرة من الحيوانات. لا يفوتك أيضاً زيارة منطقة “نونغ” Nong Kiau ، حيث يمكنك صعود الجبال والاستمتاع بمشاهدة المعالم السياحية للمدينة، حيث تشهد هذه المنطقة زحاماً شديداً وإقبالاً واسعاً طوال العام .
    أما عُشاق المغامرة عليهم بزيارة كهف “ثام هونغ لو “Tham Kong Lo. وهو أحد أجمل الكهوف فى المنطقة ويحتل أهمية سياحية كبيرة، ويقع داخل واحدة من أهم الحدائق الوطنية فى لاوس وهى حديقة “فو هين بون”، كما يمتاز الكهف بإطلالته المميزة على نهر “فو هين بون “. هناك أيضاً كهف “الكارستية” الذى يمتاز بطوله البالغ نحو 91 متراً ، ويتيح ممارسة رياضة “السباحة” بحمام سباحة يسمى” الزمرد” يمتاز بألوانه المبهجة.
    عليك أيضاً بخوض تجربة مثيرة عند زيارة منطقة “سي فان دون “C-Van Dunnالتى تضم ما يقرب من أربعة ألاف جزيرة تتميز بإطلالتها الساحرة على نهر “ميكونغ”، وبتواجدك فى هذا المكان الرائع عليك بزيارة “تلال الجنة” ويطلق عليها ” فونسافان”، حيث يمكنك هناك مشاهدة “مصارعة الثيران” والتقاط أجمل الصور التذكارية برفقة الهياكل الصخرية الرائعة.
    مادمت فى “لاوس” فأنت إذن على موعد مع زيارة أهم المتاحف والمعابد الأثرية وعلى رأسها: “فا ذات لوانغ” وهو أحد أشهر النصب التذكارية فى المنطقة، ويعبر عن “رمز بوذى” شهير، حيث تم صناعته من الذهب ويقع فى وسط العاصمة.هناك أيضاً نُصب “بانوكساى” الذى يحيى ذكرى النضال ضد “الإحتلال الفرنسى” ويعود تاريخ بناؤه لعام 1957..كذلك لا يفوتك زيارة دير “وات كيسنغ ثونغ” التاريخى الذى يضم عدد كبير من “الأضرحة” بجانب مساكن وحدائق غاية فى الجمال، فضلاً عن زيارة معبد “وات أونغ” أحد أشهر “الأديرة البوذية” ذات الشعبية الدينية والتاريخية.
    لا تحزم حقائبك دون أن تخوض تجربة “الطعام” فى “لاوس” ذات المذاق الأسيوى المميز، وهى خليط من المأكولات الفيتنامية والتايلاندية، فضلاً عن الاختلافات الإقليمية الشهية. وفى نهاية جولتك توجه إلى مدينة “وانغ برابانغ”Luang Prabang التى تضم مجموعة كبيرة من الأسواق والمحلات، حيث تتوافر كافة أنواع السلع والهدايا التذكارية القيمة.

About Post Author