كورونا… بين الحقيقة والوهم الأدوية التي استخدمتها الصين في مكافحة الفيروس

كورونا…  بين الحقيقة والوهم الأدوية التي استخدمتها الصين في مكافحة الفيروس

دكتور فايد عطية
استاذ مساعد الفيروسات الطبية والمناعة وامراض الدم.
كلية الطب جامعة شانتو بالصين ومدينة الابحاث العلمية بمصر

يعتبر وباء الكورونا المستجد COVID-19 هو أحد فيروسات الكورونا التي تصيب الجهاز التنفسي وتسبب التهاب رئوي حاد قد يؤدي إلى عطل الجهاز التنفسي والفشل الكلوي والوفاة. وقد صنفته منظمة الصحة العالمية WHO على أنه وباء شديد الخطورة نظراً لانتشاره في أكثر من 100 دولة على مستوي العالم وتسببه في إصابة ما يتجاوز 130000 مصاب وبعدد وفيات تجاوز 5000 حتى الآن.
وقد بدأ ظهور الوباء في الصين منتصف ديسمبر 2019 مسبباً حالة من الرعب والفزع في كل أرجاء البلاد الى أن استطاعت الصين بإمكانياتها النظامية والطبية والصحية والتوعية أن تسيطر بشكل كبير على معدلات انتشار الوباء وذلك من خلال سرعة ودقة الكشف والفحص للمصابين والمشتبه فيهم، وتقديم الرعاية الطبية العاجلة للمرضى، وعزل البؤر المصابة، ووقف العمل والدراسة بالمدارس والجامعات والتحكم في السفر والتنقلات في بداية الازمة وحتى وقت قريب، بناء مستشفيات متخصصة لمرضىالكورونا، تطوير التشخيص الدقيق والسريع للمرضى والمشتبه فيهم، تجريب العديد من الأدوية والأعشاب الطبية الفعالة ضد الفيروس، توفير السلع الغذائية والطبية ومستلزمات الوقاية في كل ربوع الدولة وأخيرا التعامل الاعلامي المحترف في الجانب التوعوي ضد الوباء وعرض كل ما يخصه من معلومات كافية بشكل يومي.

قد ثبت أخيراً فاعلية عدد من الأدوية المتخصصة ومن أشهرها عقار الفافلفير Favilavir وعقاري الكلوركين والكلوركين فوسفات chlorquine and chlorquine Phosphate وعقار الريمدسفير Remedisivir للدخول في المراحل النهائية لتصنيع الدواء وتصريحه وتعميمه وذلك لأن هذة الادوية حققت معدلات شفاء تجاوزت 85% مع بلازما المرضى الذين تم شفاؤهم وعقار الانترفيرون.
أما بالنسبة للمصل Vaccine فتعمل الآن العديد من الجامعات ومراكز البحوث الصينية وشركات الادوية الصينية والعالمية للتوصل إلى المصل المتخصص لفيروس الكورونا COVID-19 وهم الآن في المراحل البحثية والتجريبية من خلال تقنيات التكنولوجيا الحيوية الطبية على حيوانات التجارب المعملية.

وبالنسبة للتوقعات المستقبلية للوباء ومعدلات الانتشار فمن الصعب معرفة ذلك بالتحديد وعلى وجه الدقة وذلك لأن فيروس الكورونا لا يزال به الكثير من الغموض في طرق العدوي وتطور المرض. بالإضافة إلى إختلاف الدول في التعامل مع الوباء حسب إمكانياتهم الطبية والصحية ووعي الشعوب. ولكن أنصح الكثير من الدول وخاصة التي بها معدلات إصابة عالية أن تتبع النموذج الصيني في مكافحة الوباء.
وقد انتشر الوباء بشكل مفزع في معظم دول العالم بخلاف الصين مسبباً الكثير من معدلات الاصابات والوفيات التي تجاوزت 4000 اصابة و 2000 وفيات خارج الصين وكانت أعلاهم دولة إيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية واليابان. وقد قامت الصين بناء علي توصيات وطلب منظمة الصحة العالمية بإرسال الفرق الطبية المتخصصة إلى الدول المتضررة بمعدلات الإصابة العالية مثل إيران وكوريا وايطاليا.

وإليكم آخر المستجدات الخاصة بالوباء والتي صرحت بها منظمة الصحة العالمية والجهات الصحية في الصين وعدة دول أخرى وتم نشر أبحاث علمية بها وهي كالاتي:
1. التوصل إلى اختبار متخصص وسريع للفيروس يعتمد على الأجسام المضادة في الدم ولا تتجاوز مدته 15 دقيقة
2. ظهور بعض سلبية النتائج الحالات المصابة بعد عدة أيام من التشخيص مما يؤكد على إعادة تحليل الفيروس 3 مرات علي الأقل.
3. أعلنت منظمة الصحة العالمية بأن الفيروس قادر على التواجد والإنتشار في الأجواء الرطبة والباردة والحارة وهذا ينفي ما يقال عن أن فصل الصيف سوف يقضي على الوباء نهائياً ولكن ربما يقلل معدلات الانتشار.
4. تم عزل الفيروس من مضخات وأجهزة التكييف في احدي مستشفيات سنغافورة مما يرجح أن الفيروس ربما ينتقل عبر هواء التكييف.
5. تم عزل الفيروس من عينات براز المرضي في الصين وأمريكا مما يؤكد تضاعف الفيروس في الجهازين التنفسي والهضمي ويحذر من انتقال العدوى عن طريق عينات البراز ومياة الصرف الصحي.
6. تم التعرف على سلالتين من الفيروس وهما S and L والسلالة L هي متحورة من S واكثر شراسة ومقاومة للعلاج ويرجح الباحثون أنها ربما تكون موجودة في معظم الحالات الآن.
7. الأطفال أقل من عمر 10 سنوات هم الأقل عرضة وتاثراً بالوباء بمعدل اصابات لم يتجاوز 1% في الصين خلال شهري يناير وفبراير وتم شفاؤهم بالكامل بدون حدوث وفيات. على الجانب الآخر فإن المرضى الأكثر تاثراً بالفيروس وعرضة للوفاة هم كبار السن فوق 60 عاماً وأصحاب الأمراض المزمنة والمناعة الذاتية وأمراض الجهاز التنفسي والقلب.
8. تم رصد عدد قليل من الحالات اصيب بالفيروس مرة أخرى بعد الشفاء وهذا غير مفهوم الى الآن ولكن ربما يؤكد على زيادة متابعة الحالات الذين تم شفاؤهم لمدة اسبوعين على الاقل.
9. تم اثبات أن الفيروس لا ينتقل من الأم الحامل الى الجنين من خلال دراسة صينية وأخرى أمريكية ولكنه انتقل من سيدة مصابة الى نوع من الكلاب وهذا يحذر من خطورة التعامل مع الحيوانات بشكل عام خلال هذة الازمة.
10. تم رصد العديد من الحالات بنسبة 15% بدون أعراض الاصابة وامتدت فترة في الحضانة في بعض الحالات لثلاث اسابيع بل و الى 42 يوم وتم التاكد أن المرضى في فترة الحضانة والمرضى خلال الحجر الطبي والمرضى بدون أعراض قادرون علي نقل الاصابة بالفيروس.

وتتلخص طرق تفادي الاصابة الفيروس باتباع تعليمات الوقاية من غسل الأيدي والوجه بشكل دوري خلال اليوم وعدم ملامسة الأسطح وارتداء الكمامات الواقية وتجنب الزحام والتكدس وعدم السفر والتنقلات إلا للضرورة القصوى ورفع كفاءة الجهاز المناعي من خلال التغذية الصحية المتوازنة والغنية بالفيتامينات والعناصر والاعشاب الطبية والنوم الكافي وممارسة التمارين الرياضية والحالة النفسية و المزاجية الجيدة والتوجه للطبيب أو المستشفى عند ظهور أي أعراض للمرض والتي تتشابه مع نزلات البرد والانفلونزا إلى حد كبير.
الوضع في الصين الآن في تحسن كبير بعد شفاء ما يقرب من 85% من المرضي واخلاء العديد المستشفيات في مدينة ووهان والتي كانت تمثل حوالي 75% من اجمالي الاصابات والوفيات داخل الصين وتحسنت الحياة المعيشية بشكل كبير ولكن لا تزال الدراسة والعمل الحكومي في حالة توقف ولكن بعض المصانع والشركات الخاصة عادت للعمل بكفاءة 60%.
من الجوانب المهمة جداً في إدارة الأزمة هو الجانب الاعلامي والمعلوماتي والتوعوي وقد نشرت العديد من وكالات الانباء العالمية مثل CNN و BBC عدة مقالات حول خطورة المعلومات الناقصة والمغلوطة والمفبركة عن كل ما يخص الوباء من تشخيص وعلاج ووقاية وأرقام ومعدلات الاصابة مما يؤثر بشكل كبير حول حالة الرعب المجتمعي والفزع بشكل مبالغ فيه مما ينعكس على زيادة معدلات الاصابات والوفيات كما حدث في ايطاليا وايران.
ويعتبر وباء الكورونا من الأمراض التي تعتمد بشكل كبير على الشخص المصاب من حيث حالته الصحية وكفاءة الجهاز المناعي وعمره ونوعه ومدى تواجد أمراض مزمنة أخرى. ولكن في معظم الحالات التي لا تعاني من أي أمراض مناعية ومزمنة أخرى والتي يتراوح أعمارهم من 20 – 55 سنة فقد تم شفاؤهم نتيجة تغلب الجهاز المناعي على الفيروس دون الحاجة لتدخل طبي وحجر وأدوية متخصصة.
وإلى الآن لم يتجاوز معدلات الاصابات بفيروس الكورونا مثل نظيره في الايبولا أو الكوليرا ولم تتجاوز معدلات الوفاة 2% ومعظمهم من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة.

Dr. Fayed Attia
The Assistant Professor of Medical Virology, Immunology and Hematology,
At the Faculty of Medicine of Shantou University, China, and the Scientific Research City of Egypt

The new epidemic of COVID-19 is the most recent coronavirus, which affects the respiratory system and causes severe pneumonia may lead to respiratory failure, kidney failure, and death. The World Health Organization (WHO) has classified it as a very serious epidemic due to its outbreak in more than 100 countries globally and causing more than 13,000 injuries and 5,000 deaths so far.
The pandemic, which appeared in China in mid-December 2019, caused a state of fear in all parts of the country. However, China’s medical and educational capabilities have greatly controlled the epidemic prevalence rates through the rapid and accurate detection of infected and suspected cases, the provision of urgent medical care to patients, the isolation of affected outposts, the suspension of work and study in schools and universities, the control of travel and transportation at the beginning of the crisis until a time Soon, building specialized hospitals for corona patients, developing an accurate and rapid diagnosis for patients and suspects, experimenting with many drugs and medicinal herbs that are effective against the virus, and providing food and medical goods and protective supplies all over China. In addition to the professional dealing of the media with the educational side against the epidemic and presenting comprehensive information on a daily basis.

Recently, a number of famous specialized medicines such as Favilavir, chlorquine Phosphate, Interferon, Remedisivir, and Vaccine have proven effective role in the final stages of manufacturing a final drug for the epidemic after achieving recovery rates of more than 85% with the plasma of patients who have been cured.
Currently, many Chinese universities, Research Centers and Chinese and international pharmaceutical companies are working to reach the specialized vaccine for the COVID-19 coronavirus after passing many research and experimental stages through biomedical technology techniques in laboratory animals.
On the other hand, it is very difficult to know the outlook for the epidemic and prevalence rates accurately because the method of the virus spreading and infection is still vague. In addition, dealing with the epidemic in the countries, differ based on medical and health capabilities and people’s awareness. But I advise many countries, especially those with high infection rates, to follow the Chinese model in fighting the epidemic.

The epidemic has spread alarmingly in most countries of the world other than China, causing many infections and high death rates that exceeded 40,000 infections and 2000 deaths outside China, the highest numbers were in Iran, Italy, South Korea, and Japan. Based on recommendations and requests of the World Health Organization, China has sent specialized medical teams to affected countries with high rates of infection such as Iran, Korea, and Italy.

Here are the latest developments regarding the epidemic, which have been declared by the World Health Organization and health authorities in China and several other countries and scientific research has been published, as follows:
1. A specialized and rapid test for the virus depends on antibodies in the blood and does not exceed 15 minutes.
2. The appearance of some negative results of the affected cases after several days from the diagnosis confirms the re-analysis of the virus at least 3 times.
3. The World Health Organization announced said that the virus is able to exist and spread in humid, cold and hot climates, to negate that the summer season will eliminate the epidemic finally, but it may reduce prevalence rates.
4. The virus was isolated from pumps and air conditioners in a hospital in Singapore, which suggests that the virus may be transmitted through the air conditioners.
5. The virus was isolated from stool samples of patients in China and America, which confirms the replication of the virus in the respiratory and digestive systems. So infection can be transmitted through stool samples and sewage.
6. Two strains of the virus, S and L, were identified. The L-strain is mutated from S, more aggressive and resistant to treatment, and researchers suggest that it may be present in most cases now.
7. Children under 10 years of age are the least susceptible and affected by the epidemic, with an average infection rate of no more than 1% in China during January and February, and they are fully cured without any deaths. On the other hand, the elderly over 60 years old and those with chronic diseases, autoimmune diseases, respiratory diseases and the heart are most affected by the virus and at risk of death.
8. A small number of recovered cases were infected with the virus again, in an incomprehensible development so far, but it may confirm the increased follow-up of the cases who were cured for at least two weeks.
9. It has been proven that the virus is not transmitted from the pregnant mother to the fetus through a Chinese and another American study, but it has been transmitted from an infected woman to a type of dog, so it warns of the danger of dealing with animals in general during this crisis.
10. Many cases were monitored at a rate of 15% without symptoms of infection, and the incubation period in some cases extended to three weeks, and even to 42 days. It was confirmed that patients in the incubation period, during the medical quarantine, and without symptoms are able to transmit the infection with the virus.

The Ways to avoid infection with the virus are summarized by following prevention instructions such as washing hands and face periodically during the day, not touching surfaces, wearing protective masks, avoiding crowding, not traveling and transportation except for the most urgent necessity. In addition to raising the efficiency of the immune system through balanced healthy nutrition rich in vitamins, elements, medicinal herbs, adequate sleep, exercise, good psychological state, and mood. On the other hand, we should go to the doctor or hospital directly when any symptoms of the disease appear, which are very similar to the common cold and flu.
The situation in China is now in great improvement after the recovery of nearly 85% of patients and the evacuation of many hospitals in Wuhan, which represented about 75% of the total injuries and deaths within China. Despite the improvement of life greatly, the study and government work is still in a state of stoppage, but some Factories and private companies returned to work 60% efficiently.
One of the best aspects of the global epidemic crisis was the media means and awareness which, published many articles by international news agencies such as CNN and BBC about the seriousness of lost, distorted and fabricated information about everything related to the epidemic, including diagnosis, treatment, prevention, numbers and rates of infection, which greatly affect the state of societal terror and panic in an exaggerated manner reflects the increase in infection rates and deaths such as in Italy and Iran.
Recovery from Corona disease depends heavily on the health of the person, specifically the efficacy of the immune system, the age and extent of other chronic diseases. However, most cases, which do not suffer from any other immune and chronic diseases ranging in age from 20 to 55 years, have been treated as a result of overcoming the virus without the need for medical intervention, quarantine, and specialized medicines.
At the present time, the risk of the Corona epidemic is not the same as Ebola or cholera because the infection rate has not exceeded 2 percent, and most of the infected are elderly and chronically ill.

About Post Author